2friend


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ابوبكر الصديق (رضى الله عنه) الجزء 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khaled Rap
رئيس مجلس الاداره
رئيس مجلس الاداره
avatar

عدد الرسائل : 86
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 17/10/2008

مُساهمةموضوع: ابوبكر الصديق (رضى الله عنه) الجزء 2   الإثنين نوفمبر 10, 2008 8:23 pm

رواية أبى بكر الصديق:

كان أبوبكر أكثر الصحابة ملازمة للنبى-صلى الله عليه وسلم- وأسمعهم لأحاديثه، وقد روى عن النبى-صلى الله عليه وسلم- أحاديث كثيرة، وروى عن أبى بكر كثير من الصحابة منهم: عمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، وعلى بن أبى طالب، وعبدالرحمن بن عوف، وحذيفة بن اليمان، وعبدالله بن مسعود، وعبد الله بن عمر، وعبد الله بن عباس، وزيد بن ثابت-رضى الله عنهم جميعًا-، ومما رواه على قال حدثنى أبوبكر- وصدق أبوبكر- أن النبى-صلى الله عليه وسلم- قال: (ما من عبد يذنب ذنبًا فيتوضأ فيحسن الوضوء، ثم يصلى ركعتين فيستغفر، الله إلا غفر له).

أعمال أبى بكر الصديق ومواقفه:

لأبى بكر الصديق-رضى الله عنه -مواقف وأعمال عظيمة فى نصرة الإسلام منها:
*انفاقه كثيرًا من أمواله فى سبيل الله، ولذا قال النبى-صلى الله عليه وسلم-: (ما نفعنى مال قط مثلما نفعنى مال أبى بكر)، فبكى أبوبكر وقال: " وهل أنا ومالى إلا لك يا رسول الله " (رواه أحمد والترمذى وابن ماجة). وقد أعتق أبوبكر من ماله الخاص سبعة من العبيد أسلموا، وكانوا يعذبون بسبب إسلامهم منهم: بلال بن رباح، وعامر بن فهيرة.

*عندما مرض النبى-صلى الله عليه وسلم- قال لمن حوله: (مروا أبا بكرفليصل بالناس)، فقالت عائشة: يا رسول الله لو أمرت غيره، "فقال: (لا ينبغى لقوم فيهم أبوبكر أن يؤمهم غيره)، وقال علىّ بن أبى طالب: قدم رسول الله-صلى الله عليه وسلم- أبا بكر، فصلى بالناس، وإنى لشاهد غير غائب، وإنى لصحيح غير مريض، ولو شاء أن يقدمنى لقدمنى، فرضينا لدنيانا من رضيه الله ورسوله لديننا.

*عندما قبض النبى-صلى الله عليه وسلم- فتن الناس حتى أن عمر بن الخطاب قال: إن رسول الله لم يمت، ولا يتكلم أحد بهذا إلا ضربته بسيفى هذا، فدخل أبوبكر، وسمع مقالة عمر، فوقف وقال قولته الشهيرة: " أيها الناس من كان يعبد محمدًا فإن محمدًا قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حىٌ لا يموت...".

*بعد مبايعة أبى بكر بالخلافة، أصر على إنفاذ جيش أسامة، الذى كان النبى-صلى الله عليه وسلم- قد جهزه، وولى عليه أسامة بن زيد، وكان فريق من الصحابة منهم عمر، قد ذهبوا لأبى بكر، وقالوا له: إن العرب قد انتفضت عليك، فلا تفرق المسلمين عنك، فقال: " والذى نفسى بيده لو علمت أن السباع تأكلنى بهذه القرية لأنفذت هذا البعث الذى أمر الرسول بإنفاذه، ولا أحلّ لواءًا عقده رسول الله-صلى الله عليه وسلم- بيده، واتخذ الجيش سبيله إلى الشام تحت إمرة أسامة.

*واجه أبو بكر فى بدء خلافتة محنة كبرى، تمثلت فى ردة كثيرمن قبائل العرب عن الإسلام بعد وفاة النبى-صلى الله عليه وسلم-، ومنعت بعض القبائل زكاة أموالها، وأمام هذه الردة، جهز أبوبكر الجيش، وقرر حرب المرتدين جميعًا، واعتزم أن يخرج بنفسه على قيادة الجيش، غير أن علىّ بن أبى طالب لقيه، وقد تجهز للخروج، فقال له: إلى أين يا خليفة رسول الله؟ ضم سيفك، ولا تفجعنا بنفسك، فوالله لئن أصبنا بك ما يكون للإسلام بعدك نظام أبدًا، فرجع أبو بكر، وولى خالدًا على الجيش، وسار خالد فقضى على ردة طليحة الأسدىّ ومن معه من بنى أسد وفزارة، ثم توجه إلى اليمامة لحرب مسيلمة بن خسر ومن معه من بنى حنيفة، وكان يوم اليمامة يومًا خالدًا، كتب الله فيه النصر لدينه، وقتل مسيلمة، وتفرق جنوده ومضى المسلمون يخمدون نار الفتنة والردة حتى أطفأها الله، ثم استمر جيش خالد فى زحفه حتى حقق نصرًا عظيمًا على الروم فى معركة اليرموك.

*لما أحس أبوبكر بقرب أجله، شاور بعض كبار الصحابة سرًا فى أن يولى عمر بن الخطاب الخلافة من بعده فرحبوا جميعًا، غير أن بعضهم اعترض على غلظة عمر، فقال أبوبكر: " نعم الوالى عمر، أما إنه لا يقوى عليهم غيره، وما هو بخير له أن يلى أمر أمة محمد، إن عمر رأى لينـًا فاشتد، ولو كان واليًا للان لأهل اللين على أهل الريب "، ثم أمر أبوبكر عثمان فكتب كتابًا باستخلاف عمر.


أقوال أبى بكر الصديق:
*كان أبوبكر إذا مدحه أحد قال: " اللهم أنت أعلم بى من نفسى وأنا أعلم بنفسى منهم، اللهم اجعلنى خيرًا مما يظنون، واغفر لى ما لا يعلمون، ولا تؤاخذنى بما يقولون ".
* لما بايعه الناس خليفة للرسول-صلى الله عليه وسلم-، خطب فيهم، فقال: " أما بعد أيها الناس، فإنى قد وليت عليكم، ولست بخيركم، فإن أحسنت فأعينونى، وإن أخطأت فقومونى، ولا تأخذكم فى الله لومة لائم، ألا إن الضعيف فيكم هو القوى عندنا حتى نأخذ له بحقه، والقوى فيكم ضعيف عندنا حتى نأخذ الحق منه طائعًا أو كارهًا، أطيعونى ما أطعت الله فيكم فإن عصيته فلا طاعة لى عليكم ".
* عندما امتنع بعض المسلمين عن أداء الزكاة، قرر أبوبكر قتالهم، فذهب عمر إليه وقال له: " كيف تقاتلهم، وقد قال النبى-صلى الله عليه وسلم-: (أمرت أن أقاتل الناس، حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله، فإن قالوا ذلك عصموا منى دماءهم، وأموالهم إلا بحقها، وحسابهم على الله)، فقال أبوبكر: "والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة، فإن الزكاة من حق الله، والله لو منعونى عقالاً كانوا يؤدونه إلى رسول الله-صلى الله عليه وسلم-؛ لقاتلتهم على منعه"، قال عمر: " فلما رأيت أن الله شرح صدر أبى بكر للقتال، عرفت أن الحق معه".


من مواعظ الصديق:

* إن العبد إذا دخله العجب بشىء من زينة الدنيا مقته الله تعالى حتى يفارق تلك الزينة.
* يا معشر المسلمين استيحوا من الله، فوالذى نفسى بيده إنى لأظل حين أذهب إلى الغائط فى الفضاء متقنعًا حياءً من الله.
* أكيس الكيس التقوى، وأحمق الحمق الفجور، وأصدق الصدق الأمانة، وأكذب الكذب الخيانة.
* وكان يأخذ بطرف لسانه ويقول: " هذا الذى أوردنى الموارد ".
* اعلموا عباد الله أن الله قد ارتهن بحقه أنفسكم، وأخذ على ذلك مواثيقكم واشترى منكم القليل الفانى بالكثير الباقى، وهذا كتاب الله فيكم، لا تفنى عجائبه، فصدقوا قوله، وانصحوا كتابته، واستضيئوا منه ليوم الظلمة.
* قبل موته دعا عمر بن الخطاب وقال له: " إنى مستخلفك على أصحاب رسول الله.... يا عمر: إن لله حقـًا فى الليل لا يقبله فى النهار، وحقـًا فى النهار لا يقبله فى الليل، وإنها لا تقبل نافلة حتى تؤدى الفريضة، وإنما ثقلت موازين من ثقلت موازينه باتباعهم الحق وثقله عليه، وحق لميزان لا يوضع فيه إلا الحق غدًا أن يكون ثقيلاً، وإنما خفت موازين من خفت موازينهم يوم القيامة باتباعهم الباطل، وحق لميزان لا يوضع فيه إلا الباطل أن يكون خفيفـًا، يا عمر إنما نزلت آية الرخاء مع آية الشدة، وآية الشدة مع آية الرخاء ليكون المؤمن راغبًا راهبًا، فلا ترغب رغبة فتتمنى على الله ما ليس لك، ولا ترهب رهبة تلقى فيها ما بيديك، يا عمر إنما ذكر الله أهل النار بأسوأ أعمالهم ورد عليهم ما كان من حسن فإذا ذكرتهم قلت: إنى لأرجوا ألا أكون من هؤلاء، وإنما ذكر الله أهل الجنة بأحسن أعمالهم لأنه تجاوز لهم ما كان من سيىء فإذا ذكرتهم قلت: أى عمل من أعمالهم أعمل؟ فإن حفظت وصيتى فلا يكن غائب أحب إليك من الموت، وهو نازل بك، وإن ضيعت وصيتى فلا يكن غائب أكره إليك من الموت، ولست تعجزه ".


وفاة أبى بكر الصديق:

توفى أبو بكر-رضى الله عنه- فى شهر جمادى الآخرة سنة ثلاث عشرة من الهجرة، قيل: يوم الجمعة لسبع بقين من جمادى الآخرة، وقيل: مساء ليلة الثلاثاء لثمان بقين من جمادى الآخرة، وصلى عليه عمر بن الخطاب، وكان أبو بكر قد ولد بعد النبى-صلى الله عليه وسلم- بسنتين وأشهر، ومات بعده بسنتين وأشهر مستوفيًاُ ثلاثة وستين عاما، وهو نفس العمر الذى مات عنه النبى-صلى الله عليه وسلم-، واستمرت خلافة أبى بكر سنتين وثلاثة أشهر وأيامًا. قال عمر فى حقه: رحمة الله على أبى بكر، لقد أتعب من بعده تعبًا شديدًا.


والى هنا اسئل الله لى ولكم التوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://2friend.ba7r.org
 
ابوبكر الصديق (رضى الله عنه) الجزء 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
2friend :: المنتدى الاسلامى :: قصص عن الصحابى-
انتقل الى: